+90 2422 30 23 88

خلال 9 أشهر، سافر 11 مليون زائرًا أجنبيًا إلى أنطاليا

يجذب الأبيض المتوسط في أنطاليا السياح على مستوى العالم وفي الأشهر التسعة الأولى من عام 2022 ، استقطبت أكثر من 11 مليون سائح إلى تركيا وفقًا للبيانات الرسمية الصادرة.
ألمانيا وروسيا تزيدان أعداد الزائرين
كان معظم زوار المدينة من الألمان أو الروس، وهذا يتبع اتجاهات ثابتة من السنوات السابقة مع اختيار السياح من ألمانيا وروسيا لزيارة المقاطعة.
بعد جائحة كوفيد، تشهد المدينة أكثر فتراتها ازدحامًا منذ أن أوقف الوباء السياحة في جميع أنحاء العالم.
وفقًا لبيانات مديرية الثقافة والسياحة في محافظة أنطاليا ، بين الأول من يناير واليوم الأخير من سبتمبر، حيث بلغ عدد زوار أنطاليا عن طريق الجو 11.27 مليون. عند مقارنة هذا بالعام السابق كان هناك زيادة بنسبة 57٪.
في العام الماضي، استضافت المدينة الخلابة 1.7 مليون سائح في سبتمبر. مقارنةً بهذا العام ، كان هناك زيادة حيث اختار 1.9 مليون فرد قضاء العطلة في أنطاليا. و أظهر هذا زيادة بنسبة 15 ٪ على أساس سنوي في سبتمبر.

أول 10 دول زائرة 

كانت الدولة التي أرسلت أكبر عدد من السياح إلى أنطاليا هي روسيا، حيث احتلت المرتبة الأولى. فاستقبلت جوهرة جنوب تركيا 2.3 مليون زائر من روسيا خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2022.

تبعت ألمانيا دولة روسيا بإجمالي 2.1 مليون سائح يقضون عطلاتهم في أنطاليا، بينما احتلت المملكة المتحدة المرتبة الثالثة حيث زار المدينة 952,246 سائحًا. وكانت بولندا وهولندا ورومانيا والتشيك وفلسطين المحتلة وكازاخستان والدنمارك من بين الدول العشر الأولى التي أرسلت أشخاصًا إلى أنطاليا على وجه التحديد.

 

تصعيد الأهداف

في يوليو، رفعت الحكومة أهدافها لنهاية العام، والتي كانت في الأصل 45 مليون سائح أجنبي و 35 مليار دولار ربح، إلى 47 مليون سائح و 37 مليون دولار ربح. و قد تم دعم الربح ووصول هذا العام بشكل أساسي بعدد من الزوار الروس، الذين اختاروا تركيا لقضاء عطلاتهم نظرًا لقيود الرحلات الجوية التي تطبقها الدول الغربية حاليًا على روسيا في أعقاب غزو أوكرانيا في فبراير.

 

أزمة الطاقة الشتوية والعطلات

بدأ العديد من الأوروبيين حجز فنادق في تركيا لقضاء عطلات الشتاء محاولة للهروب من الأشهر الباردة التي ستزداد صعوبة بسبب أزمة الطاقة التي سببتها الحرب في أعقاب الحرب الروسية الأوكرانية. و ثبت أن الحجوزات لشهر نوفمبر قد ارتفعت بالفعل بنسبة 50٪ بسبب فواتير الطاقة الأوروبية وأشار ممثلو قطاع السياحة التركي إلى زيادة قدرها أكثر من عشرة أضعاف في الأشهر الماضية.

 

ألمانيا هي إحدى هذه الدول التي تدفع مواطنيها إلى اختيار حل أكثر جدوى من الناحية المالية لقضاء عطلة شتوية طويلة في تركيا بعيدًا عن ارتفاع تكاليف الطاقة التي تعطل البلاد. قامت شركات عروض العطلات في ألمانيا بالتسهيل وفقا لمشاعر الناس اتجاه ارتفاع التكاليف كما أنها تقدم إقامات طويلة في جنوب أوروبا وشمال إفريقيا بأسعار معقولة.

أوضح أحد الخبراء أن: “تركيا هي الوجهة الأولى للألمان وهي بالفعل وجهة قوية جدًا في الشتاء ، لذلك نرى الكثير من حركة المرور تتجه إلى منطقة أنطاليا على سبيل المثال”.

 

 

Compare listings

قارن