+90 2422 30 23 88

اتجاهات العقارات التركية في عام 2017

اتجاهات العقارات التركية في عام 2017

لقد جئنا ببعض التوقعات الخاصة بـ العقارات التركية في 2017  أبتداءا من زيادة الطلب حتى أستمرار أنهيار الليرة التركية  فيمكنك أن  تكتشف معنا العام الجديد للعقارات التركية.

سيزيد الطلب على العقارات التركية على الرغم من أن السياحة عرفت اضضرابات في هذا العام، لكن الطلب على شراء العقارات التركية في تزايد مستمر من 17٪  إلى 25٪  في السنة على أساس سنوي في سبتمبر وأكتوبر على التوالي. وقد ساعد هذا إلى حد كبير على  الطلب المحلي  الذي من المقرر أن ترتفع في  العام المقبل. وبتشجيع من الرئيس أردوغان، بدأت البنوك التجارية التي تقدم أرخص القروض، والتي أنعشت  الطلب على العقارات المحلية. شهدت 2016 زيادة 71٪ في مبيعات المنازل المرهونة، وهو ما يمثل ثلث مبيعات الفلل والشقق في تركيا، وهذا من المرجح أن يستمر خلال عام 2017.

 

aass

لأول مرة سيتم منح الجنسية التركية للمشترين

لقد تم الحديث على أن يكون في تركيا تلك التدابير لبعض الوقت، وسوف يتم القرار فيها في عام 2017 والمشترون مؤهلون للإقامة تلقائيا لمدة سنة واحدة أو سنتين، مع منح الجنسية بعد خمس سنوات من الإقامة المستمرة. ولكن في محاولة لزيادة مبيعات العقارات للمشترين الأجانب، فإن الحكومة  تتجه لتسهيلات  أكثر  لمنح الجنسية  لمشتري العقار على قيمة معينة (مجهولة حتى الآن). والشيء نفسه ينطبق مع تصاريح العمل، والتي يبدو من المرجح أن تمنح في ظل ظروف مماثلة.

أنهيار الليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي سوف يؤثر على الأسعار

خسارة الليرة مقابل الدولار الأمريكي يمكن أن يؤثر بشكل كبير على أسعار العقارات في عام 2017. وممثلي القطاع العقاري في وقت مبكر ويتوقع المستثمرين الأجانب  أن أسعار العقارات ستعرف ارتفاعا في ظل هذه التوقعات ،

إضافة إلى هذا المزيج، يميل المطورين لزيادة أسعارها في يناير/ كانون الثاني وخفضها في ديسمبر/ كانون الاول. جنبا إلى جنب مع انخفاض في العملة، حيث يقول المطورون بأن الاسعاربالدولار الأمريكي ستصل إلى 15٪  لحساب الخسارة في القيمة.

 

turkiye_ab_ile_iliskileri_kibrisli_rumlara_ragmen_sicak_tuttu_h10290

.

حالة عدم اليقين السياسي في أوروبا سوف يدفع المستثمرون نحو تركيا خاصة إسطنبول

 

في أوروبا والمملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا تشكل 70٪ من الاستثمار العقاري. ومع ذلك، فقد شهدت هذه الوجهات الآمنة الأوروبية التقليدية  زعزعة في مستقبل الاستثمار في المملكة المتحدة ، وشهدت أنخفاضا أقتصاديا لأكثر من 15 أستثمارا لم تشهده من قبل من نصف عقد. وتواجه فرنسا اضطرابات مع انتخابات العام القادم ، والذي يضع الاستثمار الأجنبي في وضع سلبي . تواجه ألمانيا أيضا ارتباكا سياسيا وستحدد انتخابات العام المقبل مسارها السياسي.

تركيا على الرغم من محاولة انقلاب يوليو وبعض المخاوف الأمنية، يبقى خيارها  الاستثماري مستقر وقابل للتطبيق مع معدل نمو ثابت بنسبة 4٪ ويتوقع استمراره حتى عام 2020..

مستثمرو الشرق الأوسط على وجه الخصوص يتجهون إلى تركيا، لشراء الشقق والاستثمار في اسطنبول على وجه التحديد  . وفقا لما تبين من خدمات مجال العقارات سي ار بي إي بأن المستثمرون من الشرق الأوسط قد أنفقوا أقل من 30% على العقارات الدولية وتحويل أقتصادهم من أوروبا الى تركيا بسبب عدم اليقين السياسي في  أوروبا حيث نسبة شراء العرب الذين يشترون عقارات في تركيا تزيد بنسبة 8 إلى 9 في المئة كل عام مع أحتمالية أن العدد سوف يزداد في 2017 خاصة في إسطنبول

.

russian-tourists

.

عودة المشترين الروس

مبيعات العقارات للمشترين الروس في العام الماضي قد تضاءلت في أعقاب مجموعة من العقوبات ضد تركيا ردا على دخول الطائرة الروسية أراضي تركيا. كما كان واحدا من العقوبات حظرا على رحلات الطيران المتجهة  إلى تركيا، حيث تأثرت كثيرا السياحة الروسية..

ومع ذلك، تم رفع العقوبات في يوليو، والمشترين الروس بدأوا بالعودة. وبداية من العام المقبل من المحتمل أن نشهد ارتفاع مبيعات العقارات من طرف المشترين الروس..

المشترون الروس يفضلون  شراء  في أنطاليا وألانيا،  و يفضلون شقق ذات واحد أو اثنين من غرفة نوم والشقق في المجمعات الكبيرة بالقرب من الشواطئ. أما الآن، فإن الجزء الأكبر من المشترين الروس يرغبون في السكن أكثر من الأستثمار ، ولكن عددا متزايدا يتوجه أيضا الى أسطنبول للأستثمار وبما أن شركتنا شركة توركش ريفيرا هى الأولى في بيع العقارات لأكثر من 9 سنوات خاصة في مدينة أنطاليا تضمن لكل من يرغب في الأستثمار العقاري أرباح مضمونة 100%

.

3171-ortakoy-camii-puzle

مراكز جديدة  للتجارة تقود الأسعار الإقليمية

 

اثنين من المناطق التجارية العالمية  بدأت  في الظهور في اسطنبول،  عملت هذه المراكز على تطوير العقارات و ساهمت في ارتفاع أسعار..

منطقة  أتاشهير على الجانب الآسيوي من مدينة إسطنبول ، ومن المقرر أن تصبح هذه المدينة بمثابة  “وول ستريت”  الأمريكية ، مع إمكاني ة توفرها على  مركز مالي كبير والتي سوف تولد فرص عمل  لعشرات الآلاف من المواطنين . البناء هنا سريع واهتمام المستثمرين مرتفع  وبالرغم من أن المنطقة سوف تكتمل مشاريعها سنة 2019  إلا أن  سعر المتر المربع الآن  5000  دولار  و سيعرف ارتفاعا في المستقبل. مما يؤثر إيجابيا على هذه المنطقة.

Compare listings

قارن